مشروع السيارات

اقرأ لنا | استمع الينا | شاهدنا | انضم الأحداث الحية | قم بإيقاف تشغيل الإعلانات | منشور |

انقر على لغتك لترجمة هذا المقال:

Afrikaans Afrikaans Albanian Albanian Amharic Amharic Arabic Arabic Armenian Armenian Azerbaijani Azerbaijani Basque Basque Belarusian Belarusian Bengali Bengali Bosnian Bosnian Bulgarian Bulgarian Catalan Catalan Cebuano Cebuano Chichewa Chichewa Chinese (Simplified) Chinese (Simplified) Chinese (Traditional) Chinese (Traditional) Corsican Corsican Croatian Croatian Czech Czech Danish Danish Dutch Dutch English English Esperanto Esperanto Estonian Estonian Filipino Filipino Finnish Finnish French French Frisian Frisian Galician Galician Georgian Georgian German German Greek Greek Gujarati Gujarati Haitian Creole Haitian Creole Hausa Hausa Hawaiian Hawaiian Hebrew Hebrew Hindi Hindi Hmong Hmong Hungarian Hungarian Icelandic Icelandic Igbo Igbo Indonesian Indonesian Irish Irish Italian Italian Japanese Japanese Javanese Javanese Kannada Kannada Kazakh Kazakh Khmer Khmer Korean Korean Kurdish (Kurmanji) Kurdish (Kurmanji) Kyrgyz Kyrgyz Lao Lao Latin Latin Latvian Latvian Lithuanian Lithuanian Luxembourgish Luxembourgish Macedonian Macedonian Malagasy Malagasy Malay Malay Malayalam Malayalam Maltese Maltese Maori Maori Marathi Marathi Mongolian Mongolian Myanmar (Burmese) Myanmar (Burmese) Nepali Nepali Norwegian Norwegian Pashto Pashto Persian Persian Polish Polish Portuguese Portuguese Punjabi Punjabi Romanian Romanian Russian Russian Samoan Samoan Scottish Gaelic Scottish Gaelic Serbian Serbian Sesotho Sesotho Shona Shona Sindhi Sindhi Sinhala Sinhala Slovak Slovak Slovenian Slovenian Somali Somali Spanish Spanish Sudanese Sudanese Swahili Swahili Swedish Swedish Tajik Tajik Tamil Tamil Telugu Telugu Thai Thai Turkish Turkish Ukrainian Ukrainian Urdu Urdu Uzbek Uzbek Vietnamese Vietnamese Welsh Welsh Xhosa Xhosa Yiddish Yiddish Yoruba Yoruba Zulu Zulu

تقدم هيئة السياحة السريلانكية عروض سياحية خاصة بعد الهجمات الإرهابية

مهرجان فيساك 2018-02
مهرجان فيساك 2018-02
الصورة الرمزية
كتب بواسطة رئيس التحرير

تمت مشاركة مجموعة من العروض ومناقشتها ، وسيتم اتخاذ قرار نهائي بشأن جهد جماعي الأسبوع المقبل مع هيئة تنمية السياحة في سريلانكا (SLTDA)ويتولى مكتب سري لانكا للمؤتمرات (SLCB) ومكتب ترويج السياحة السريلانكي (SLPB) مسؤولياتهم بناءً على توصيات الصناعة في أعقاب هجمات عيد الفصح الإرهابية التي وقعت في سريلانكا.

أعطى اجتماع الأمس مع الفنادق وشركات الطيران ، وهو الثالث منذ نكسة 21 أبريل التي أودت بحياة ما يقرب من 260 شخصًا من بينهم 45 سائحًا ، الأولوية للأسواق التي يجب التركيز عليها باعتبارها أولية وثانوية. وضعت المناقشة اللمسات الأخيرة على عروض خاصة لجذب السياح كجزء من جهود إحياء الصناعة في أعقاب الهجمات.

تم الاتفاق على أن الإطلاق سيشمل ثلاثة قطاعات رئيسية سيتم تطويرها بالتوازي لتحقيق التأثير الأمثل في الأسواق: المستهلكون ووسائل الإعلام ووكلاء السفر بمساعدة استراتيجيات الترويج والاتصال.

وافقت شركات الطيران على تقديم تذاكر مجانية وميسرة لوسائل الإعلام ومجموعات التعريف بوكالات السفر التي تركز من أسواقها المحلية. كما وافقت الخطوط الجوية على دعم العروض على الطريق إلى الأسواق بتذاكر النشاط الترويجي. وافقت شركات الطيران على تقديم أقل الأسعار / الأمتعة الزائدة وإضافات القيمة الأخرى بشكل مستقل. وافقت الفنادق على تقديم 50٪ أو أكثر بأسعار موحدة لكن العروض ستكون محددة زمنياً.

لكي تنجح الجهود الجماعية في إحداث انتعاش أسرع ، طلبت الصناعة أيضًا من SLTDA تمويل استراتيجية التسويق والاتصال في الأسواق المختارة ، وخفض ضريبة المطار من 60 دولارًا أمريكيًا إلى 50 دولارًا أمريكيًا ، وتخفيض رسوم التأشيرة بنسبة 50٪ ، وإزالة / تخفيض كافة رسوم الدخول للمواقع السياحية.

تم تمثيل SLTDA من قبل رئيسها الجديد يوهان جاياراتني ، SLCB من قبل رئيسها كومار دي سيلفا ، و City Hotels Association من قبل رئيسها M. Shanthikumar ، وأمل Gunatilleke من جمعية الفنادق السياحية (THASL) ، ونالين Jayasundera من Inbound Tour Operators (SLAITO) بينما ومثلت شركات الطيران جايانثا أبيسينغي من الخطوط الجوية السريلانكية ، وتشاندانا دي سيلفا من طيران الإمارات ، وجيهان أماراتونجا من الطيران العماني ، وأليس بول من طيران الهند.

تم تحديد الهند كأول سوق مع حزم ترويجية سيتم طرحها اعتبارًا من 1 يونيو تليها الصين والشرق الأوسط وروسيا ورابطة الدول المستقلة والمملكة المتحدة وأوروبا وأستراليا.