اقرأ لنا | استمع الينا | شاهدنا | انضم الأحداث الحية | قم بإيقاف تشغيل الإعلانات | منشور |

انقر على لغتك لترجمة هذا المقال:

Afrikaans Afrikaans Albanian Albanian Amharic Amharic Arabic Arabic Armenian Armenian Azerbaijani Azerbaijani Basque Basque Belarusian Belarusian Bengali Bengali Bosnian Bosnian Bulgarian Bulgarian Catalan Catalan Cebuano Cebuano Chichewa Chichewa Chinese (Simplified) Chinese (Simplified) Chinese (Traditional) Chinese (Traditional) Corsican Corsican Croatian Croatian Czech Czech Danish Danish Dutch Dutch English English Esperanto Esperanto Estonian Estonian Filipino Filipino Finnish Finnish French French Frisian Frisian Galician Galician Georgian Georgian German German Greek Greek Gujarati Gujarati Haitian Creole Haitian Creole Hausa Hausa Hawaiian Hawaiian Hebrew Hebrew Hindi Hindi Hmong Hmong Hungarian Hungarian Icelandic Icelandic Igbo Igbo Indonesian Indonesian Irish Irish Italian Italian Japanese Japanese Javanese Javanese Kannada Kannada Kazakh Kazakh Khmer Khmer Korean Korean Kurdish (Kurmanji) Kurdish (Kurmanji) Kyrgyz Kyrgyz Lao Lao Latin Latin Latvian Latvian Lithuanian Lithuanian Luxembourgish Luxembourgish Macedonian Macedonian Malagasy Malagasy Malay Malay Malayalam Malayalam Maltese Maltese Maori Maori Marathi Marathi Mongolian Mongolian Myanmar (Burmese) Myanmar (Burmese) Nepali Nepali Norwegian Norwegian Pashto Pashto Persian Persian Polish Polish Portuguese Portuguese Punjabi Punjabi Romanian Romanian Russian Russian Samoan Samoan Scottish Gaelic Scottish Gaelic Serbian Serbian Sesotho Sesotho Shona Shona Sindhi Sindhi Sinhala Sinhala Slovak Slovak Slovenian Slovenian Somali Somali Spanish Spanish Sudanese Sudanese Swahili Swahili Swedish Swedish Tajik Tajik Tamil Tamil Telugu Telugu Thai Thai Turkish Turkish Ukrainian Ukrainian Urdu Urdu Uzbek Uzbek Vietnamese Vietnamese Welsh Welsh Xhosa Xhosa Yiddish Yiddish Yoruba Yoruba Zulu Zulu

العد التنازلي لإعادة فتح المملكة العربية السعودية للسياحة بشروط

العد التنازلي لإعادة فتح المملكة العربية السعودية للسياحة بشروط
777 300 3

تعمل المملكة العربية السعودية على إعادة فتح المملكة. تسبب هذا في زيادة عمليات البحث عن شركات السفر عبر الإنترنت.

  1. تستعد شركات السفر في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لاستئناف المملكة العربية السعودية للرحلات الدولية.
  2. وفقًا لوزارة الداخلية السعودية ، سيتم رفع حظر السفر في 17 مايو لمجموعات وسائحين محددين.
  3. شهدت منصة الحجز الرئيسية زيادة بنسبة 52٪ في عمليات البحث عن رحلات الطيران الدولية وزيادة بنسبة 59٪ في عمليات البحث عن الفنادق الدولية ، بعد الإعلان.

يتطلع حوالي 25٪ من المسافرين إلى السفر في غضون 15 يومًا من استئناف السعودية للرحلات حيث زاد الطلب على البحث لهذه الفترة بنسبة 80٪ منذ تاريخ الإعلان.

تصدرت مصر قائمة وجهات البحث عن الرحلات الجوية ، تليها الفلبين والمغرب والأردن وتركيا. لقد رأينا أيضًا ظهور وجهات جديدة لقضاء العطلات لعمليات البحث عن رحلات الطيران مثل جزر المالديف وتونس وأوكرانيا واليونان وسريلانكا.

تشكل المملكة العربية السعودية نسبة كبيرة من قطاع السياحة في الشرق الأوسط. كانت البلاد تتعامل مع الوباء بشكل جيد للغاية ، مما أعاد الثقة للمسافرين.

يشمل الأشخاص المسموح لهم بالسفر إلى المملكة العربية السعودية المواطنين الذين تلقوا جرعتين من لقاح فيروس كورونا أو الذين مروا 14 يومًا بعد أخذ الجرعة الأولى من اللقاح وكذلك الأشخاص الذين تعافوا من فيروس كورونا ، نظرًا لأنهم أمضوا أقل من ستة أشهر منذ ذلك الحين. إصابتهم كما تؤكدها البيانات المعروضة على تطبيق توكلنا. بالإضافة إلى المواطنين الذين تقل أعمارهم عن 18 عامًا ، بشرط إبراز وثيقة تأمين قبل السفر معتمدة من البنك المركزي السعودي.

يتعين على المسافرين المغادرين خارج المملكة العربية السعودية إبراز شهادة اختبار PCR من مركز فحص معتمد في المملكة. عند العودة إلى البلاد ، سيضطر المسافرون إلى الحجر الصحي لمدة سبعة أيام وإجراء اختبار PCR في نهاية الأسبوع.

تتصدر المنتجعات عمليات البحث عن المسافرين بنسبة نمو 58٪ ، تليها الشقق والفنادق.

حوالي 68٪ من المسافرين الذين يبحثون عن رحلات طيران هم منفردين ، و 20٪ عائلات ، و 12٪ أزواج.

تطرح المملكة العربية السعودية لقاح COVID-19 لسكانها. لديها واحدة من أدنى الحالات الجديدة للفرد في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

يشعر المسافرون بمزيد من الطمأنينة حيث تعيد المطارات والفنادق الثقة في السفر. مع اتباع الإجراءات الاحترازية الصارمة وتدابير السلامة التي تلبي المعايير العالية ، نتوقع انتعاشًا مطردًا لقطاع السياحة.

المصدر: Wego