تحدد الدراسات الجديدة أسباب وعلاجات جلطات الدم المتعلقة بـ COVID-19

على الرغم من أن مرض COVID-19 هو في الغالب مرض تنفسي ، فقد ثبت أنه يسبب مجموعة من الاستجابات ، بما في ذلك الآثار الضارة على نظام القلب والأوعية الدموية. أظهر بعض المرضى استجابة التهابية قد تؤدي إلى تجلط الدم ، وهناك نسبة عالية لدى المصابين بمرض شديد.

في الورقة الأولى ، حدد الباحثون في جامعة بنسلفانيا الوسطاء الرئيسيين للالتهاب وأمراض القلب والأوعية الدموية لدى مرضى COVID-19 والتي ارتبطت بشكل إيجابي بتنشيط الصفائح الدموية في نظام BioFlux. أظهر الفريق أيضًا أن مثبط Syk fostamatinib يعكس فرط نشاط الصفائح الدموية في تجارب BioFlux. وخلص الباحثون إلى أن هذا يمثل مسار إشارة مميزًا ومستهدفًا لتعديل هذا التأثير.

في الورقة الثانية ، أظهر باحثو جامعة توبنغن أن انخفاض مستويات cAMP (أدينوسين أحادي الفوسفات الدوري) في الصفائح الدموية يزيد من تخثر الصفائح الدموية الناجم عن الأجسام المضادة وتكوين الجلطة. تم منع هذه التأثيرات بواسطة Iloprost ، وهو عامل علاجي معتمد إكلينيكيًا يزيد من مستويات cAMP داخل الخلايا في الصفائح الدموية.

اعتمدت كلتا الورقتين على نظام BioFlux لتقييم وظيفة الصفائح الدموية لدى مرضى COVID-19. يعمل نظام BioFlux بمثابة "شريان على رقاقة" يتحكم بدقة في البيئة الدقيقة للخلية لتقليد الظروف في جسم الإنسان ، مما يوفر منصة مثالية لأبحاث وظائف الدم المتعلقة بـ COVID-19. يستخدم نظام BioFlux في أكثر من 500 مختبر على مستوى العالم ، وهو متاح في مجموعة متنوعة من التكوينات لتلبية متطلبات التطبيق في أي مختبر. تتوفر الأنظمة مع مجموعة من القدرات والإنتاجية وتستخدم في البحث الأساسي من خلال اكتشاف الأدوية وتطوير التشخيص.

 

طباعة ودية، بدف والبريد الإلكتروني

أخبار ذات صلة