مشروع السيارات

اقرأ لنا | استمع الينا | شاهدنا | انضم الأحداث الحية | قم بإيقاف تشغيل الإعلانات | منشور |

انقر على لغتك لترجمة هذا المقال:

Afrikaans Afrikaans Albanian Albanian Amharic Amharic Arabic Arabic Armenian Armenian Azerbaijani Azerbaijani Basque Basque Belarusian Belarusian Bengali Bengali Bosnian Bosnian Bulgarian Bulgarian Catalan Catalan Cebuano Cebuano Chichewa Chichewa Chinese (Simplified) Chinese (Simplified) Chinese (Traditional) Chinese (Traditional) Corsican Corsican Croatian Croatian Czech Czech Danish Danish Dutch Dutch English English Esperanto Esperanto Estonian Estonian Filipino Filipino Finnish Finnish French French Frisian Frisian Galician Galician Georgian Georgian German German Greek Greek Gujarati Gujarati Haitian Creole Haitian Creole Hausa Hausa Hawaiian Hawaiian Hebrew Hebrew Hindi Hindi Hmong Hmong Hungarian Hungarian Icelandic Icelandic Igbo Igbo Indonesian Indonesian Irish Irish Italian Italian Japanese Japanese Javanese Javanese Kannada Kannada Kazakh Kazakh Khmer Khmer Korean Korean Kurdish (Kurmanji) Kurdish (Kurmanji) Kyrgyz Kyrgyz Lao Lao Latin Latin Latvian Latvian Lithuanian Lithuanian Luxembourgish Luxembourgish Macedonian Macedonian Malagasy Malagasy Malay Malay Malayalam Malayalam Maltese Maltese Maori Maori Marathi Marathi Mongolian Mongolian Myanmar (Burmese) Myanmar (Burmese) Nepali Nepali Norwegian Norwegian Pashto Pashto Persian Persian Polish Polish Portuguese Portuguese Punjabi Punjabi Romanian Romanian Russian Russian Samoan Samoan Scottish Gaelic Scottish Gaelic Serbian Serbian Sesotho Sesotho Shona Shona Sindhi Sindhi Sinhala Sinhala Slovak Slovak Slovenian Slovenian Somali Somali Spanish Spanish Sudanese Sudanese Swahili Swahili Swedish Swedish Tajik Tajik Tamil Tamil Telugu Telugu Thai Thai Turkish Turkish Ukrainian Ukrainian Urdu Urdu Uzbek Uzbek Vietnamese Vietnamese Welsh Welsh Xhosa Xhosa Yiddish Yiddish Yoruba Yoruba Zulu Zulu

منظمة السياحة العالمية ومنظمة العمل الدولية يضافان جهودهما لمكافحة التعافي من البطالة

شاشة المعايرة -1_1
شاشة المعايرة -1_1
الصورة الرمزية
كتب بواسطة رئيس التحرير

تعمل منظمة السياحة العالمية ومنظمة العمل الدولية معًا لتحقيق الأهداف المشتركة المتمثلة في خلق فرص العمل ، والنمو المستدام ، والعولمة العادلة من خلال العمل اللائق في السياحة ، والأمم المتحدة

تعمل منظمة السياحة العالمية ومنظمة العمل الدولية معًا لتحقيق الأهداف المشتركة المتمثلة في خلق فرص العمل ، والنمو المستدام ، والعولمة العادلة من خلال العمل اللائق في السياحة ، كما أكد الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية ، طالب الرفاعي ، في منتدى الحوار العالمي لمنظمة العمل الدولية حول التطورات والتحديات الجديدة في قطاع الضيافة والسياحة (جنيف ، سويسرا ، 23-24 نوفمبر).

قال المدير العام لمنظمة العمل الدولية ، السيد خوان سومافيا ، قبل الاجتماع ، "يمكن للسياحة أن تصبح مُولِّدًا رئيسيًا للوظائف بعد الأزمة" ، مضيفًا أن "الحوار الاجتماعي بين الحكومات وأصحاب العمل والعمال يمكن أن يضمن أن الوظائف ولدت سيكون لائق. مثل هذا الحوار مهم بشكل خاص لصناعة الخدمات مثل السياحة ، حيث يعتمد النجاح إلى حد كبير على جودة الخدمة ، والتي بدورها تسير جنبًا إلى جنب مع قوة عاملة ماهرة ومتحمسة ".

وفي افتتاح الاجتماع إلى جانب السيد سومافيا ، قال السيد الرفاعي إن الأزمة الاقتصادية العالمية الأخيرة أتت معها فرصة للمنظمتين للعمل معًا من أجل "شراكة حقيقية للسياحة".

قال السيد الرفاعي: "في الوقت الذي يتعين علينا فيه توحيد جهودنا لمواجهة التحدي الرئيسي المتمثل في التعافي من البطالة ، يمكن للسياحة أن تخلق فرص عمل وتوزعها عبر الاقتصاد والدول مثل قطاعات أخرى قليلة". وأضاف: "نظرًا لطبيعتها كثيفة العمالة ، توفر السياحة درجات مختلفة من المهارات وغالبًا ما توفر فرص عمل للفئات الأكثر ضعفًا من السكان مثل المجتمعات الريفية والشباب والنساء".

تقدر مساهمة السياحة في التوظيف بحوالي 6-7٪ من العدد الإجمالي للوظائف في جميع أنحاء العالم. في عام 2009 ، تشير التقديرات إلى أن السياحة وفرت حوالي 225 مليون وظيفة مباشرة وغير مباشرة. على هذا النحو ، توفر السياحة فرصًا حاسمة للدخل العادل ، والحماية الاجتماعية ، والمساواة بين الجنسين ، والتنمية الشخصية ، والاندماج الاجتماعي - وهي أهداف مركزية لكل من منظمة السياحة العالمية ومنظمة العمل الدولية.

تعد السياحة أيضًا واحدة من أكثر الأنشطة الاقتصادية مرونة. في الأشهر الستة الأولى من عام 2010 ، أفادت منظمة السياحة العالمية أن الوافدين من السياح الدوليين قد نما بنسبة 7 ٪ مقابل انخفاض بنسبة 4 ٪ في عام 2009. ومن المهم بشكل خاص أن الفنادق والمطاعم كانت من بين الأنشطة القليلة في جميع أنحاء العالم حيث لم تنخفض مستويات التوظيف العالمية في عام 2009.

جمع المنتدى أكثر من 150 مندوبًا حكوميًا وأصحاب عمل وعمالًا من أكثر من 50 دولة لتقييم ومناقشة التطورات والتحديات الجديدة لقطاع السياحة وتأثيرها على الوظائف والموارد البشرية والتنمية والعلاقات الصناعية. وتناول المنتدى على وجه الخصوص إمكانات السياحة القوية للحد من الفقر وكيف يمكن تقاسم الممارسات الجيدة في هذا الصدد مع البلدان النامية الأخرى ، ولا سيما في إطار التعاون الإنمائي فيما بين بلدان الجنوب.

روابط ذات صلة:

اقرأ خطاب الأمين العام: http://www.unwto.org/pdf/ILO_Global_Dialogue_Forum.pdf

خارطة طريق منظمة السياحة العالمية للتعافي: http://www.unwto.org/pdf/roadmap_EN.pdf

وضع السياحة في السياسة الاقتصادية: الأدلة وبعض المقترحات: http://www.unwto.org/statistics/wsd/t20.pdf