مشروع السيارات

اقرأ لنا | استمع الينا | شاهدنا | انضم الأحداث الحية | قم بإيقاف تشغيل الإعلانات | منشور |

انقر على لغتك لترجمة هذا المقال:

Afrikaans Afrikaans Albanian Albanian Amharic Amharic Arabic Arabic Armenian Armenian Azerbaijani Azerbaijani Basque Basque Belarusian Belarusian Bengali Bengali Bosnian Bosnian Bulgarian Bulgarian Catalan Catalan Cebuano Cebuano Chichewa Chichewa Chinese (Simplified) Chinese (Simplified) Chinese (Traditional) Chinese (Traditional) Corsican Corsican Croatian Croatian Czech Czech Danish Danish Dutch Dutch English English Esperanto Esperanto Estonian Estonian Filipino Filipino Finnish Finnish French French Frisian Frisian Galician Galician Georgian Georgian German German Greek Greek Gujarati Gujarati Haitian Creole Haitian Creole Hausa Hausa Hawaiian Hawaiian Hebrew Hebrew Hindi Hindi Hmong Hmong Hungarian Hungarian Icelandic Icelandic Igbo Igbo Indonesian Indonesian Irish Irish Italian Italian Japanese Japanese Javanese Javanese Kannada Kannada Kazakh Kazakh Khmer Khmer Korean Korean Kurdish (Kurmanji) Kurdish (Kurmanji) Kyrgyz Kyrgyz Lao Lao Latin Latin Latvian Latvian Lithuanian Lithuanian Luxembourgish Luxembourgish Macedonian Macedonian Malagasy Malagasy Malay Malay Malayalam Malayalam Maltese Maltese Maori Maori Marathi Marathi Mongolian Mongolian Myanmar (Burmese) Myanmar (Burmese) Nepali Nepali Norwegian Norwegian Pashto Pashto Persian Persian Polish Polish Portuguese Portuguese Punjabi Punjabi Romanian Romanian Russian Russian Samoan Samoan Scottish Gaelic Scottish Gaelic Serbian Serbian Sesotho Sesotho Shona Shona Sindhi Sindhi Sinhala Sinhala Slovak Slovak Slovenian Slovenian Somali Somali Spanish Spanish Sudanese Sudanese Swahili Swahili Swedish Swedish Tajik Tajik Tamil Tamil Telugu Telugu Thai Thai Turkish Turkish Ukrainian Ukrainian Urdu Urdu Uzbek Uzbek Vietnamese Vietnamese Welsh Welsh Xhosa Xhosa Yiddish Yiddish Yoruba Yoruba Zulu Zulu

الوزير: متحف القاهرة لن يروج لخط الملابس الأمريكي

0a1_26
0a1_26
الصورة الرمزية
كتب بواسطة رئيس التحرير

وزير الدولة لشؤون الآثار د.

أعلن وزير الدولة للآثار الدكتور زاهي حواس ، أن الأخبار التي نشرت في وسائل الإعلام عن استخدام المتحف المصري بالقاهرة للترويج لخط ملابس أمريكي باسمه ما زالت بلا أساس.

وأضاف د. حواس أن الصور المستخدمة في الحملة الترويجية التُقطت في 7 أكتوبر 2010 بمدينة نيويورك في معرض الملك توت عنخ آمون ، وتلتزم بكافة متطلبات إجراءات السلامة. وأكد حواس أنه لم يتم التعامل مع أي من القطع الأثرية الأصلية أثناء التصوير ، حيث كانت تستخدم كخلفية فقط ، بينما تم استخدام القطع المقلدة فقط من قبل العارضين.

قال جيمس ويبر ، المصور الأمريكي الذي التقط الصور ، في مقابلته مع داني رمضان في مدونة "Art in Revolution" ، إنه لم يتم لمس أي من الأشياء الأصلية أثناء عملية التصوير وأن الكرسي والمقعد المستخدم في بعض الصور النسخ المتماثلة. وأضاف ويبر أنه كان هناك أيضًا بعض الفوتوشوب المتضمن في بعض الصور ، مثل الصورة التي تظهر نموذجًا بقدمه على الحائط ، والتي يبدو أنها مزينة بنص هيروغليفية. وأكد ويبر أن الدكتور حواس لم يحضر إطلاق النار الذي وقع في مدينة نيويورك.

وأوضح د. حواس أن كرسي توت عنخ آمون من الأشياء الفريدة الممنوعة من السفر إلى الخارج في أي معرض. وأوضح حواس أنه بموجب شروط اتفاقه مع شركة إنتاج الألبسة ، سيتم التبرع بأرباحه من هذا الخط إلى مستشفى سرطان الأطفال 57357 بالقاهرة. وقد بعث إليه د. حواس خطاب إلى الدكتور شريف أبو النجا مدير المستشفى يوضح هذه الترتيبات.