مشروع السيارات

اقرأ لنا | استمع الينا | شاهدنا | انضم الأحداث الحية | قم بإيقاف تشغيل الإعلانات | منشور |

انقر على لغتك لترجمة هذا المقال:

Afrikaans Afrikaans Albanian Albanian Amharic Amharic Arabic Arabic Armenian Armenian Azerbaijani Azerbaijani Basque Basque Belarusian Belarusian Bengali Bengali Bosnian Bosnian Bulgarian Bulgarian Catalan Catalan Cebuano Cebuano Chichewa Chichewa Chinese (Simplified) Chinese (Simplified) Chinese (Traditional) Chinese (Traditional) Corsican Corsican Croatian Croatian Czech Czech Danish Danish Dutch Dutch English English Esperanto Esperanto Estonian Estonian Filipino Filipino Finnish Finnish French French Frisian Frisian Galician Galician Georgian Georgian German German Greek Greek Gujarati Gujarati Haitian Creole Haitian Creole Hausa Hausa Hawaiian Hawaiian Hebrew Hebrew Hindi Hindi Hmong Hmong Hungarian Hungarian Icelandic Icelandic Igbo Igbo Indonesian Indonesian Irish Irish Italian Italian Japanese Japanese Javanese Javanese Kannada Kannada Kazakh Kazakh Khmer Khmer Korean Korean Kurdish (Kurmanji) Kurdish (Kurmanji) Kyrgyz Kyrgyz Lao Lao Latin Latin Latvian Latvian Lithuanian Lithuanian Luxembourgish Luxembourgish Macedonian Macedonian Malagasy Malagasy Malay Malay Malayalam Malayalam Maltese Maltese Maori Maori Marathi Marathi Mongolian Mongolian Myanmar (Burmese) Myanmar (Burmese) Nepali Nepali Norwegian Norwegian Pashto Pashto Persian Persian Polish Polish Portuguese Portuguese Punjabi Punjabi Romanian Romanian Russian Russian Samoan Samoan Scottish Gaelic Scottish Gaelic Serbian Serbian Sesotho Sesotho Shona Shona Sindhi Sindhi Sinhala Sinhala Slovak Slovak Slovenian Slovenian Somali Somali Spanish Spanish Sudanese Sudanese Swahili Swahili Swedish Swedish Tajik Tajik Tamil Tamil Telugu Telugu Thai Thai Turkish Turkish Ukrainian Ukrainian Urdu Urdu Uzbek Uzbek Vietnamese Vietnamese Welsh Welsh Xhosa Xhosa Yiddish Yiddish Yoruba Yoruba Zulu Zulu

تخشى الحكومة الباكستانية وقوع هجمات واسعة النطاق في المدن

باكستان_2
باكستان_2
الصورة الرمزية
كتب بواسطة رئيس التحرير

إسلام أباد ، باكستان - أكد مقتل المغنية الشابة غزالة جاويد في بيشاور مدى تواجد طالبان ومدى قوتها في حزام باختون الباكستاني.

إسلام أباد ، باكستان - أكد مقتل المغنية الشابة غزالة جاويد في بيشاور مدى تواجد طالبان ومدى قوتها في حزام باختون الباكستاني. المطربة التي رفضت مرسوما من طالبان بإنهاء مسيرتها الموسيقية لم تعد معنا. في 13 أغسطس 2012 ، بعد تهديدات من حركة طالبان المحظورة ، أغلق التجار في سوق لاندي كوتال المتاجر يوم الاثنين خوفًا من هجمات الجماعة المتشددة.

حذر كتيب باللغة الأردية وزعته TTP (Tehrik-i-طالبان) في لاندي كوتال بازار من أن تجار الهواتف المحمولة في السوق يروجون للابتذال من خلال تحميل أفلام وأغاني ونغمات فاحشة في الهواتف المحمولة ، والتي قالوا عنها كانت غير إسلامية. وأضافت أنه يجب على التجار التخلي عن أعمالهم أو مواجهة الإجراءات.

هدد التحذير الموجود على ورق يحمل عنوان TTP أصحاب المتاجر ، قائلاً: "إن شركات المحمول التي تروج لهذه الأنشطة غير إسلامية تمامًا ، لذا فإن الأموال المكتسبة من الشركة هي أيضًا" حرام "ويجب التخلي عنها ؛ أولئك الذين لا يمتثلون سيتم التعامل معهم بصرامة ".

مثل هذا الوضع يجبر المرء بقوة على الاعتقاد بأن طالبان قوية في المنطقة كما كانت قبل 10 سنوات ، وربما أقوى ، لأن المنطقة المستهدفة قد توسعت إلى أجزاء أخرى من باكستان.

في غضون ذلك ، قال وزير الداخلية الاتحادي ، رحمن مالك ، إن هناك خطر إرهاب في البلاد بمناسبة عيد الاستقلال.

وفي حديثه في اجتماع رفيع المستوى يوم الاثنين ، وجه بتكثيف الإجراءات الأمنية بمناسبة عيد الاستقلال والعيد. وأصدر تعليماته لجميع أمناء الوطن الإقليميين و IGPs لتنفيذ مزيد من الإجراءات الأمنية الموحدة الموجودة بالفعل [إجراءات التشغيل القياسية] ، مضيفًا أن قوات الأمن يجب أن تستعد للسيطرة على أي حادث غير سار.

ووجه الوزير الاتحادي كبار المسؤولين بتشديد أمن المباني الحكومية ومحطات السكك الحديدية والمطارات والأماكن العامة.

كما أمر بتوخي اليقظة على الأشخاص المشبوهين. ووجه مالك بالمناسبة اتخاذ اجراءات امنية مشددة في كويتا وناوشكي. كما أصدر توجيهًا لعمليات التفتيش المفاجئ على نقاط الدخول والخروج في إسلام أباد.