مشروع السيارات

اقرأ لنا | استمع الينا | شاهدنا | انضم الأحداث الحية | قم بإيقاف تشغيل الإعلانات | منشور |

انقر على لغتك لترجمة هذا المقال:

Afrikaans Afrikaans Albanian Albanian Amharic Amharic Arabic Arabic Armenian Armenian Azerbaijani Azerbaijani Basque Basque Belarusian Belarusian Bengali Bengali Bosnian Bosnian Bulgarian Bulgarian Catalan Catalan Cebuano Cebuano Chichewa Chichewa Chinese (Simplified) Chinese (Simplified) Chinese (Traditional) Chinese (Traditional) Corsican Corsican Croatian Croatian Czech Czech Danish Danish Dutch Dutch English English Esperanto Esperanto Estonian Estonian Filipino Filipino Finnish Finnish French French Frisian Frisian Galician Galician Georgian Georgian German German Greek Greek Gujarati Gujarati Haitian Creole Haitian Creole Hausa Hausa Hawaiian Hawaiian Hebrew Hebrew Hindi Hindi Hmong Hmong Hungarian Hungarian Icelandic Icelandic Igbo Igbo Indonesian Indonesian Irish Irish Italian Italian Japanese Japanese Javanese Javanese Kannada Kannada Kazakh Kazakh Khmer Khmer Korean Korean Kurdish (Kurmanji) Kurdish (Kurmanji) Kyrgyz Kyrgyz Lao Lao Latin Latin Latvian Latvian Lithuanian Lithuanian Luxembourgish Luxembourgish Macedonian Macedonian Malagasy Malagasy Malay Malay Malayalam Malayalam Maltese Maltese Maori Maori Marathi Marathi Mongolian Mongolian Myanmar (Burmese) Myanmar (Burmese) Nepali Nepali Norwegian Norwegian Pashto Pashto Persian Persian Polish Polish Portuguese Portuguese Punjabi Punjabi Romanian Romanian Russian Russian Samoan Samoan Scottish Gaelic Scottish Gaelic Serbian Serbian Sesotho Sesotho Shona Shona Sindhi Sindhi Sinhala Sinhala Slovak Slovak Slovenian Slovenian Somali Somali Spanish Spanish Sudanese Sudanese Swahili Swahili Swedish Swedish Tajik Tajik Tamil Tamil Telugu Telugu Thai Thai Turkish Turkish Ukrainian Ukrainian Urdu Urdu Uzbek Uzbek Vietnamese Vietnamese Welsh Welsh Xhosa Xhosa Yiddish Yiddish Yoruba Yoruba Zulu Zulu

منتدى الاستثمار والسياحة للأعمال يسلط الضوء على التعاون بين إسبانيا وأفريقيا

unto_4
unto_4
الصورة الرمزية
كتب بواسطة رئيس التحرير

تناولت النسخة الرابعة من منتدى الاستثمار والسياحة (INVESTOUR) التعاون وفرص الأعمال بين إسبانيا وأفريقيا.

تناولت النسخة الرابعة من منتدى الاستثمار والسياحة (INVESTOUR) التعاون وفرص الأعمال بين إسبانيا وأفريقيا. احتفل INVESTOUR 2013 بمناسبة معرض مدريد الدولي للسياحة (FITUR) ، بجمع ممثلين من 33 دولة أفريقية وأكثر من 50 من رواد الأعمال الإسبان.

سلطت مبادرة من منظمة السياحة العالمية ومنظمة معرض مدريد للسياحة (IFEMA) و Casa Africa ، INVESTOUR 2013 التي عقدت تحت شعار "تنمية السياحة في إفريقيا: التحديات والفرص" الضوء على بعض المجالات التنافسية الرئيسية للسياحة في المنطقة - التوصيل الجوي والاستثمار والعلامات التجارية وتطوير المنتجات. اجتذبت جلسة B2B ، التي تعمل كمنصة أعمال للمشاركين ، أكثر من 50 شركة إسبانية لاستكشاف فرص حول 200 مشروع سياحي أفريقي في مجالات مثل الضيافة والنقل والتعليم والمعرفة والبنية التحتية.

صرح الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية ، طالب الرفاعي ، بافتتاح INVESTOUR قائلاً: "إن الجمع بين القطاعين العام والخاص مع شركاء دوليين محتملين يمثل فرصة فريدة لتعزيز العلاقات التجارية بين إسبانيا وأفريقيا وتعزيز التنمية المستدامة في القارة". وأضاف أنه على خلفية نمو السائحين الدوليين الوافدين بنسبة 6٪ في المنطقة في عام 2012 ، حدث الحدث "في لحظة تواصل فيها أفريقيا سعيها في خارطة السياحة".

أبرز وزير السياحة في بنين ، جان ميشيل أبيمبولا ، أهمية التخطيط الاستراتيجي الصحيح في السياحة لتعزيز تنمية أفريقيا. وقال: "إن تنويع الاقتصاد هو المفتاح لجذب الاستثمار والحفاظ على تقاليد الألفية من خلال مشاريع مثل السياحة البيئية والتدريب".

قال وزير السياحة في جنوب إفريقيا ، مارثينوس فان شالكويك ، "إن إفريقيا وجهة وأفريقيا سوق" ، مرددًا المناقشات التي أكدت أنه في الظروف الاقتصادية الحالية ، يمكن لمبادرات مثل INVESTOUR أن تحدث فرقًا في تعزيز التنمية السياحية مثل وكذلك في جلب فرص جديدة للشركات في أوروبا.

وفي ختام الحدث ، أكد وزير السياحة السنغالي ، يوسو ندور ، أن INVESTOUR "فرصة فريدة للبلدان الأفريقية لعرض إمكاناتها السياحية للمستثمرين والشركاء الإسبان. السياحة قطاع يمكن أن يحدث فرقًا في منطقتنا ، وبالتالي ، سنواصل دعم هذه المبادرة المهمة في المستقبل ".

إفريقيا هي إحدى مناطق السياحة الأسرع نموًا في العالم. بين عامي 2000 و 2012 ، تضاعف عدد السياح الدوليين الوافدين (من 26 مليون إلى 52 مليون). بحلول عام 2030 ، تتوقع منظمة السياحة العالمية أن يصل هذا الرقم إلى 134 مليون.